الآن يُمكنكم تحميل رواياتي مُباشرةً من المدونة فقط انقروا على غلاف الرواية

الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

Dying in The Budrnar Night

The winter with its nails -which look like claws of australian bears- was scraping the fleas as corpses on his brown skin and he thought them dead skin. He assumed that, somehow, he transformed to a reptile decided to change its skin in the appropriate season. The old-fashioned lantern on the pigeon-hole in a wall of his muddy room draws by the shadows rising creatures on an unpainted wall. They were dancing outside in a primitive way and he was unable to guess the music that makes them move that way. He likened them tow night goblins in a special crazy ritual celebrating in a woman had to steal her husband's wealth to pay for demons in order to get a baby in the last gasp of her youth before menopause. 

He sat extracting the ears-wax by a straw extracted from one of the walls, mumbling with inaudible nonsense. It was like filling a fuel tank of spray aircraft founded by chance in a barren desert remote. His eyes were patrolling all over around just like chameleon's eyes lurking unfortunate dragonfly, as if he expects something. The silent noises that shown on the wall makes him feel secure and fear at the same time: the sense of secure getting him out from his loneliness and isolation, and fear of the unknown which is hidden behind those stupid dance movements. 

He does not know the time and he did not strive to know, but he decided to remain awake until the dancing creatures stop moving. The place for him is himself; his body which is full of suicide fleas since last summer, and his shaggy hair, and his naked legs, as if he is wearing the place! 

He does not stop the firm conviction that the hole in the wooden door is leaking glances of the curious eyes, waiting for him to sleep, so he kept moving, showing that he is still awake as if opening his eyes does not always mean he is awake. He was afraid they do not differentiate between sleeping and death, then he decided to keep moving constantly to prove that he is still alive not only awake; that was another battle to him! 


There is no way to distinguish between the living and the dead people. Those who are outside see him as dead from long years ago, since he decided to commit suicide in order to meet his parents who died drowning in the river and their bodies haven not found. They said: "The River took them to the bottom of the sea!" but he believed that there is no one can access the place of dead, so he jumped behind them, but they recovered him back for the first time and he repeated the attempt continuously time and again to no avail. He was thirteen years old that time and he did not stop attempting to commit suicide by drowning in the River, so they arrested him into the muddy room and kept him away from any sharp instrument; but he was ridiculing them because they can not feel the desire to taste the sweetness of death that he felt in each attempt. 

The village that looks like termites home on a cortex of oak was wearing black dress of the night, as if it does not want to see the outside world, like a hedgehog wraps himself for fear of hungry predators. It is remote and situated on a non flat hill, the humidity of the sea can be smelled a league away, enough to be described by a coastal village, and makes its people be proud. In the light of lanterns and fire torches the villagers celebrate Budrnar's Day when the moon completely disappeared from the sky. 

The myth inherited from the ancestors of the villagers says; In the Budrnar's Day sky shows its serenity inherent. The sky is black or dark blue and it must be always remain. He alone locked into the muddy room, does not know the time only through a hole in the wooden rickety door. Light and movement are the only two languages he can understand well after he lost his hearing and since that he enjoys to see the world on his own way. He said: "The world is beautiful and quiet with no sounds!" 


Villagers brought him out to wash in the River just like the other members of the village. They tied him with heavy rough chains like horse-chestnut and took him from his bare torso, and poured water on him, so the dead fleas fell down without anyone knows. He looked around himself to those people and things through the holes of dark night, looking to the shadow of rising creatures like living sconces. He tried to escape but he could not. He, barely, saw the glitter of their teeth in the light of the torches. They were opening their mouths and close them constantly, and he was able to understand what they were saying via their expressions and disgruntled faces. 

He relaxed his legs' bones and fell down on the riverside as if he wanted to inhale the smell of the death. No one have wished death as Massoud did, and perhaps for that he did not die until after the electricity entered the village and lanterns and fire torches disappeared, until then the people of the village, insisting the lights remain extinguisher in order to preserve the privacy of Badrnar nights. He (prisoner of his room) was still watching the world through the mud hole in the damned wooden door, and makes fun of the rest who are dying one after the other and prevented him from the same. 

He said: "I want to die, not to be killed!" but he could not express his message to him. He tried many times, but every time they hear nothing but only annoying screams that does not carry any meaning. How can one still alive against his will? How the human does not have the right to die how and whenever he wishes? What is the value of life that other gives it to you without your consent? 


The children of the village -who did not witness the sinking of Massoud's parents-, were meeting each other at the twilight time in front of his mud room and peep on him. Their small eyes seemed complete through the hole of the damned door, and he was seeing them exaggerating to open their eyes as if they want to swallow the small hole with their own eyes. For some reason he felt that it is their new way to yawning.

In a night of very dark Badrnar nights, an elderly woman went by stealth to Massoud's mud room, she did not look at him from the hole of the wooden door, but she tended the shackles and chains then left quietly and sat not far looking to the wooden door and expect the lean brown body of Massoud come out, but he did not. After all that dancing, chanting prayers and heritage hymns, they brought their rough chains to force him to bathe in the river, but they found him dead and the effects of dry tears on his eyes. 

The old woman yelled loudly and no one understood its meaning, but she passed her wrinkled hand on his body full of dead fleas and cried a lot. Men carried his body on their shoulders and wanted to bury him, but she stood in front of them: "Throw him into the river until extinguished his desire, has always lived the dream of death into it", but before they do they applied turnip oil all over his body, and put him on a boat made of thin banana leaves tied with ropes of synthetic palm fibers, and remain looking at his body withering in the water until it disappeared


By: Hisham Adam 
Translated by: Hisham Adam 

الجمعة، 8 نوفمبر، 2013

لقاء تلفزيوني مع الروائي السُّوداني طه جعفر

لقاء تلفزيوني مع الروائي السُّوداني طه جعفر بمناسبة حصوله على جائزة الطيِّب صالح للإبداع الروائي مناصفةً في دورتها الثامنة 2010



الثلاثاء، 22 يناير، 2013

الروائي السوداني هشام آدم: الآخر هو أنا

العرب أونلاين- لنا عبد الرحمن

هشام آدم روائي سوداني، ولد بالقاهرة في 19 آيار 1974، صدرت له خمس روايات هي "أرتكاتا" و"السيدة الأولى" و"بتروفوبيا" و"قونقليز" و"أرض الميت". وهي روايات لا تُخفي سعي كاتبها إلى الخروج عن عمود السرد السوداني من حيث التجديد في الحكي لغة وفضاءات وأحداثا وشخوصا.

ينتمي هشام آدم إلى الجيل الشاب من الكتاب السودانيين، إلا أن تجربته الروائية سارت في مسار خرج عن المألوف بالنسبة إلى كُتاب جيله، ولعلّنا واجدون في روايته الأخيرة "أرض الميت" كثيرا من هذا الانزياح الذي ميّز تجربته الإبداعية، وهو ما حاولنا الوقوف على بعض مظاهره في هذا الحوار.

*من المألوف أن ينطلق الكاتب من محيطه الاجتماعي والحضاري، لكنك اخترت طريقا مختلفا في تشكيل عوالمك الروائية، لماذا اخترت الكتابة عن الآخر في ثلاثة أعمال روائية هي: أرتكاتا، السيدة الأولى، وبتروفوبيا؟
-ليس هناك ما هو مألوف في الفن، والكتابة الإبداعية، باعتبارها نوعا من الفنون، ينطبق عليها الأمر ذاته بصورة إجمالية. ليس ثمّة سبب مُحدد يجعلني أفرّق بين الكتابة عن الذات وعن الآخر من ناحية، وبين الكتابة عن منطقتي أو أيّ منطقة أخرى؛ فأنا أعتبر نفسي كائنا كونيا، وأعتقد أنّ أحد وظائف العمل الإبداعي هي التعبير عن الذات، ولكننا قد نتخذ، في سبيل ذلك، طرائق مختلفة. فعندما يكتب أحدهم عن الآخر، أفلا يكون قد فعل ذلك بصورة ذاتية؟ أعني ألا يُعبّر عن رأيه الذاتي والزاوية التي ينظر بها أو منها إلى الآخر؟ إذن؛ فهي كتابة عن الذات أو بها أو لها.

المشكلة ليست في الكتابة عن الذات أو الآخر، بقدر ما هي القدرة على التخلّص من الدائرة الجحيمية التي نجد أنفسنا متورطين داخلها، والمُعبّر عنها في قولنا "من المألوف" إذ ليس ثمّة مألوف في الكتابة الإبداعية، وإلَّا لما كانت الكتابة عملا إبداعيا وفنيا.

بالإضافة إلى المقاربة الشديدة التي أراها بين الذات والآخر، فذواتنا، بالنسبة لذوات أخرى، هي آخر، وكلنا داخلون في دوائر التقييم من قِبل الآخر بطريقة أو بأخرى، ونحن أيضا آخر بطريقة ما، ولكننا نحب دائما أن ننظر إلى أنفسنا على اعتبار أننا "معيار" والآخرون واقعون تحت دائرة هذا المعيار، دون أن نعلم أن معاييرنا الذاتية هذه مُستقاة أساسا من حركة الآخر، وحركتنا نحن داخل هذه الدائرة الكبيرة المُسماة "الآخر".

*لا يتنافى مصطلح "من المألوف" مع فكرة أن يكون العمل الإبداعي تعبيرا عن الذات، بل من هذا المنطلق نجد أن الكاتب السوداني يكتب عن بيئته وهي الأقرب إليه، وكذلك المصري، والمغربي…إلخ. وما وجدته في أعمالك أنها تتضمن كتابة عن الآخر، وأنت ترى أن هذه الكتابة أتت أيضا اعتبارا من أننا "معيار" والآخرون واقعون تحت دائرة هذا المعيار، هل قصدت أننا كعالم عربي، أم ما الذي عنيته تحديدا؟
عندما قلت إن الكتابة الإبداعية، كضرب من ضروب الفن، ليس به "مألوف" لم أكن أعني تحديدا فكرة الكتابة عن الذات أو الآخر، وإنما فقط فكرة تنميط الكتابة الإبداعية في إطار ما تعارف عليه الكثيرون، فالفن في أساسه أو في جانب مهم منه هو الخروج عن المألوف وليس مسايرته، وإلّا فأين الإبداع؟

أذكر أن الفيلسوف بول سارتر في إحدى محاضراته عن الفن، دخل إلى القاعة محمولا على نعش ووضع النعش على الطاولة وخرج المشيّعون دون أن ينطق أحدهم بكلمة واحدة، تاركين الطلاب في حيرة من أمرهم، وقبل أن يدب الصخب في القاعة فُتح النعش وخرج منه بول سارتر وهو يقول: "هذا هو الفن؛ الفن هو الإدهاش!" وانتهت محاضرتُه عند ذلك الحد؛ وسواء أصحّت الرواية عن بول سارتر أم لم تصح، فإن الفكرة إن الفن لا يُمكن أن يكون مما هو مألوف، بل هو على النقيض من ذلك تماما، فالأشياء المألوفة والمُنمّطة لا تثير فينا الدهشة، بينما ما يُثير فينا الدهشة فعلا هو ما يقع خارج إطار هذا المألوف.

والأنا المعيارية التي تكلمت عنها ليست هي بالتحديد الوطن العربي؛ بل يتعداه إلى ما هو أبعد؛ إلى الأنا الشخصية الفردانية "individually" وهي عبارة عن دوائر مُتداخلة ومتقاطعة بصورة مُربكة جدا، فأنا، كفرد، دائرة مُستقلة بذاتها، ولكنها مُتداخلة مع دائرة عائلتي الصغيرة، وهي كذلك مُستقلة بذاتها، وفي ذات الوقت مُتداخلة مع دائرة أكبر وهي المجتمع النوبي المُستقل بذاته والمُتقاطع، في الوقت ذاته، مع دائرة أكبر، وهكذا حتى يكون الفرد ككيان مُستقل جزءا من دائرة جهنمية كبيرة تُسمى المُجتمع البشري.

عندما تقولين إن الكاتب يكتب عن مجتمعه لأنه يعرفه ولأنه هو الأقرب إليه، فهذا هو تماما "المألوف" الذي أعنيه، فما الذي يجعلنا نعتقد بأننا فعلا نعرف مجتمعنا؟ أو أننا لا نعرف عن الآخر؟ هل لأننا لسنا راغبين في معرفته؟ أليست لنا منظومة من القيم نطلقها على مجتمعات بعينها؟ فكيف تسنّى لنا إطلاق تلك القيم عليها إن لم نكن نعرفها؟ وكيف نتأكد فعلا من أننا نعرف مجتمعنا إلى درجة تجعلنا نكتب عنه وننتقده؟ ولماذا أو كيف، برأيك، قد تُؤثر رواية مثل "الحرافيش" لنجيب محفوظ في قارئ سوداني إن كان مُراد الكاتب في الأساس هو الكتابة عن المجتمع المصري فقط؟ ولماذا برأيك قد تدهشنا إحدى روايات ماركيز أو إيزابيل أليندي إن كانت "ظاهريا" تبدو وكأنها لا تتقاطع معنا ومع واقعنا؟ الكتابة فعل كوني، من حيث أن الكاتب، كفرد، هو في أساسه جزءٌ من هذا الكون وتلك الدائرة الجهنمية التي تحدثتُ عنها آنفا.
*في رواية " السيدة الأولى" هناك أحداث تشبه إلى حد كبير ما حصل في الربيع العربي من ثورات، رغم أنك كتبتها قبل قيام الثورات العربية، ورغم أنها تتناول كما توحي أسماء الأبطال فيها بأن البلد المقصود هو أحد بلدان أميركا اللاتينية، هل هذا صحيح؟
-ربما كان ذلك من نوع المُصادفة غير المقصودة، ولكن القيمة الأساسية التي حاولتُ تضمينها في نص "السيّدة الأولى" هي الثورة واشتراطاتها؛ حيث أنني أزعم بأن الثورة الفعلية ليست هي مُجرّد السعي لتغيير نظام دكتاتوري ما، وجعل ذلك هدفا عاما للثورة، وإنما هي ثورة التغيير من الداخل، وجعل فكرة تغيير النظام وسيلة لتحقيق هذا الهدف، وليس هدفا قائما بحد ذاته. وربما الناظر إلى مآلات ما يُسمى بالربيع العربي يرى بصورة جلية، إلى أين قد يُفضي الأمر حين تكون الثورة في حد ذاتها هدفا يسعى إليه الثوار.

علينا أن نسأل أنفسنا: "هل نحن مؤهلون لمرحلة الديمقراطية؟" أم أن ثورتنا لتغيير نظام دكتاتوري سوف تنتهي بتخليق نظام دكتاتوري آخر وجديد؟ السيّدة الأولى "ليلاتيا" فهمت أن الثورة الحقيقية هي تغيير الذات كمرحلة أولى وأساسية؛ لذا فإنها كان يجب أن تلتصق بالجماهير، وأن تحاول التخلّص من إحساسها بالغربة عنهم، وذلك بالانتماء إلى هذه الطبقة. لابد للقيادات الثورية أن تكون جزءا أصيلا من القاعدة الجماهيرية. لابد أن تكون الثورة الشعبية مصحوبة بوعي سياسي ومدعومة برموز سياسية، حتى لا تكون ثورة مشوّهة وغير معروفة الأهداف.

إن الشعار الذي تبنته ثورات ما يُعرف بالربيع العربي: "الشعب يُريد تغيير النظام" يُمثل الجانب العاطفي للثورة، والثورة لا تقوم بالعواطف، وإنما كذلك بالفعل السياسي المنظم والتخطيط المُسبق، ولهذا فإن الفراغ السياسي الذي نتج عن سقوط بعض الأنظمة كان تعبيرا حقيقيا عن عدم وجود أهداف واضحة للثورة، لأن هدفها كان في أساسه هو "إزالة النظام" ولكن لم يتساءل أحد عن مرحلة مابعد إسقاط النظام وإزالته!

اشتر نسختك الآن

+ يمنكم طلب نسختكم من رواية ( السيّدة الأولى ) من هــنــــــــــا
+ يمنكم طلب نسختكم من رواية ( أرض الميـّت ) من هــنــــــــــا
+ يمنكم طلب نسختكم من رواية ( بـتـروفـوبـيــــا) من هــنــــــــــا